Powered by ZigaForm version 3.8

أحدث طرق الربح من تطبيقات Android و iOS المجانية

كسب المال من التطبيقات المجانية
يعتبر سوق التطبيقات سوقا عالميا كبيرًا ويتميز بنموه الدائم والمستمر. وقد بلغ عدد تطبيقات Apple المتوفرة في Apple Store مليوني تطبيق بداية من 2016. في حين بلغت تطبيقات Android المتاحة 2.4 مليون تطبيق. وهذا ما يجعل سوق التطبيقات أكبر منصات  التوزيع شعبية في العالم. كما أنه من المتوقع أن تتضاعف إيرادات الربح من التطبيقات، بما في ذلك الإعلانات وعمليات الشراء داخل التطبيق ، بحلول عام 2020. إن استخدام الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية قد وصل إلى سجلات غير مسبوقة. لذلك، فهذا هو الوقت المناسب للحصول على تطبيق خاص بنشاطك التجاري إذا لم يكن لديك واحد حتى الآن. ولكن ما نوع التطبيق الذي يجب عليك اختياره؟ كيف يمكنك الحصول على عائد من التطبيقات المجانية؟ دعونا نلقي نظرة فاحصة على سوق تطبيقات الهواتف الذكية وعلى أفضل طرق الربح من التطبيقات المجانية.

مقارنة بين التطبيقات مدفوعة الثمن والمجانية

حسب إحصائيات TechCrunch، فإن 90% من التطبيقات المتوفرة بالسوق الآن هي تطبيقات مجانية. ومن المتوقع أن تنخفض إيرادات التطبيقات المدفوعة بشكل كبير في السنوات القادمة. كشفت مجموعة Gartner  للأبحاث في تقرير لها عن أن المستخدمين يفضلون دفع الأموال مقابل الخدمات أو المنتجات داخل تطبيقات مجانية على دفع الأموال مقابل تحميل تطبيق. علاوة على ذلك، قالت Gartner إن مستخدمي التطبيقات الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و 34 عامًا يتميزون بتفاعل المرن مع المعاملات داخل التطبيقات المجانية، في حين يميل العملاء الأكبر سنًا إلى الدفع مقابل امتلاك التطبيقات.

وفي الخاتمة تنصح نتائج الاستطلاع مطوري التطبيقات بتزويد المستخدمين بمجموعة من الخيارات للقيام بمعاملات وعمليات دفع وشراء داخل التطبيق والعمل على تحديث الميزات والخاصيات القديمة بشكل دائم.

خلال السنوات القليلة الماضية، كانت الإعلانات هي وسيلة الربح من التطبيقات الأكثر شيوعًا، ولكنها كانت أيضًا الأكثر إزعاجًا للمستخدمين. يشير حوالي 20٪ من المستخدمين الذين شملهم الاستطلاع إلى أنهم ينقرون دائما على الإعلانات التي تظهر على تطبيقات الجوّال ، ولكن ثلثيهم تقريبًا يقولون إنهم لا ينقرون على هذه الإعلانات مطلقا. ولكن 63% من مطوري التطبيقات لا يزالون يفضلون الإعلانات كأبرز وسيلة للتربح من التطبيقات المجانية. مما جعل عائدات هذا النموذج الربحي هي الأكبر خلال عام 2016 حسب هذا التقرير.

إذن هناك فجوة كبيرة بين بين طرق الربح من التطبيقات المجانية  التي يعتمدها المطورون وبين نظرة المستخدمين لها وتفاعلهم معها. لذلك يجب على المستثمرين في التطبيقات المجانية المزج بين العديد من طرق واستراتيجيات الربح وألا يقتصر اعتمادهم على الإعلانات والمعاملات داخل التطبيق. في الحقيقة، يجب عليهم تزويد المستخدمين بتجارب وقنوات تفاعلية جديدة وتوفير إمكانية شراء ميزات جديدة في حال رغبوا في ذلك.

طرق جني الأرباح من التطبيقات المجانية
الإعلانات

يعد استخدام الإعلانات لتحقيق ربح من التطبيقات  أمرًا بسيطًا للغاية.  فكل ما يتطلبه الأمر هو عرض الإعلانات التجارية داخل تطبيقات الجوال والحصول على أموال من شبكات الإعلانات.

الإعلانات المضمنة في التطبيقات المجانيةوفقًا لتقرير Sweetpricing ، يستخدم 32.5٪ من أكبر المستثمرين في التطبيقات المجانية الإعلانات داخل التطبيق باعتبارها المصدر الوحيد لتحقيق الربح من التطبيقات وتمويلها. ويتم جني الأرباح في كل مرة يتم فيها عرض الإعلان (لكل مرة ظهور) ، أو لكل نقرة على إعلان ، أو عندما يثبّت المستخدم التطبيق المعلن عنه (لكل تثبيت).

أشكال الإعلانات التي يضمنها المطورون في التطبيقات

  • الإعلانات البينية أو  Interstitial ads:

هي النوافذ المنبثقة على كامل الشاشة والتي يتم عرضها بعد أو كل مدة زمنية محددة. يمكن إغلاق هذه النافذة الإعلانية عن طريق فتح الصفحة المروجة أو عن طريق زر إغلاق في زاوية النافذة. تُعد هذه الطريقة لزيادة أرباح التطبيق فعالة جدا خاصة إذا اعتمدت في فواصل الانتقال المعتادة في تطبيقات الرسائل والمحتوى والأخبار والألعاب ،أو إذا ظهرت قبل أو بعد المحتوى أو الخطوات المتوقعة (على سبيل المثال مستويات اللعبة). وتستخدم هذه الطريقة لزيادة عدد مرات الظهور.

  • إعلانات البانر أو Banners ads

تظهر عادة في أحجام مختلفة وتمتد في الجزء العلوي أو السفلي من الشاشة. فهي صغيرة وأقل اقتحامية بحيث يمكن للمستخدمين التفاعل بحرية مع التطبيق رغم وجودها. إلى جانب ذلك ،يمكن لمطوري التطبيقات استهداف المستخدمين بهذا النوع من الإعلانات بناءً على معطياتهم السكانية وسلوكياتهم السابقة. إلا أن هذا النوع من الإعلانات لا يلفت انتباه المستخدمين ولا يتفاعلون معه حيث لا يحصل إلا على  0.1% من نسبة النقر إلى الظهور.

  • إعلانات الفيديو

تظهر داخل التطبيق بصفة تلقائية أو يشاهدها المستخدم مقابل مكافأة. فقد يحصل المستخدم على دورات لعب إضافية أو على ميزات جديدة في تطبيق ما مقابل مشاهدة فيديو إعلاني. وتعتبر هذه الإستراتيجية مربحة للطرفين (أصحاب التطبيقات والزبائن)

  • الإعلانات Native

يتم تصميمها وإدراجها داخل التطبيق بطريقة سلسة تجعلها تظهر وكأنها عنصر طبيعي من عناصر التطبيق. في الغالب ، تظهر كمحتوى أو فيديو sponsored، بهدف الترويج لمنتج ما. نظرًا لأن المستخدمين يعتبرون الإعلانات Native أقل غرابة وتطفلاً ، فإن هذا النوع من الإعلانات يحقق عائدات كبيرة ومهمة لأصحاب التطبيقات.

إن استخدام مزيج متنوع من أشكال الإعلانات هو الإستراتيجية الأفضل لتحقيق أكبر قدر من الأرباح من التطبيقات المجانية.

للإعلانات عدة جوانب سلبية. فعائداتها منخفضة جدا بالنسبة للتطبيقات التي لا تحظى بجمهور كبير. كما أنها تعد أمرا مزعجا جدا بالنسبة للمستخدمين وتساهم في تنفيرهم من التطبيق.

إن 84 % من مستخدمي التطبيقات يفضلون تطبيقات المكافآت (الحصول على مكافأة مقابل التفاعل مع فيديو إعلاني أو غيره) على التطبيقات التي تحتوي على إعلانات.

هناك عدد من الأدوات التي تسمح للمستخدمين المكافئين بالتفاعل مع الإعلان ، من خلال ملء استطلاع رأي أو مشاهدة فيديو أو غيرها. تمكن هذه  الاستراتيجية من تحقيق تفاعل إيجابي من قبل المستخدمين وتضمن مشاركة فعالة منهم مع بناء موقف إيجابي من العلامة التجارية. ختاما، توفر هذه الإستراتيجية لأصحاب التطبيقات عائدات مالية جيدة وتمكنهم من تقديم تجربة استخدام رائعة والحصول على مستخدمين أوفياء.

التسويق عبر البريد الإلكتروني

على الرغم من حقيقة أن التسويق عبر البريد الإلكتروني هو أسلوب قديم نسبيًا ، إلا أنه يمكن أن يكون فعالا جدًا عندما يتعلق الأمر بالتطبيقات. وتعمل هذه الإستراتيجية على أفضل وجه إذا كان التطبيق يطلب البريد الإلكتروني للمستخدم أثناء تسجيل الدخول. ونتيجة لذلك ، يمكنك الحصول على إمكانية الوصول إلى المستخدمين من خلال إشعارات البريد الإلكتروني.

في الحقيقة، تقدم تطبيقات الهواتف الذكية فرصة جديدة لجمع عناوين البريد الإلكتروني. وهذا مما يجعل التسويق عبر البريد الإلكتروني إحدى الاستراتيجيات الأكثر فاعلية على الويب ، والتي لها أيضًا مزاياها وعيوبها.

طرق جمع عناوين البريد الإلكتروني من خلال التطبيقات

  • الطريقة الأسهل والأهم هي ببساطة مطالبة المستخدمين بعنوان بريدهم الإلكتروني في مقابل ميزات أو خدمات مجانية. وبذلك يصبح الأمر مربحًا لكلا الطرفين.
  • الحصول على رسائل البريد الإلكتروني للمستخدمين عبر Facebook SDK. تمكنك إتاحة تسجيل الدخول إلى التطبيق من خلال حساب الفيسبوك إمكانية استخدامه لجمع عناوين البريد الإلكتروني. لا تنسَ إبلاغ المستخدمين بأنهم قد يتلقون رسائل إلكترونية ، في حالة تسجيل الدخول باستخدام حساب الفيسبوك.
  • استخدام برامج third-party لتجميع عناوين البريد الإلكتروني.

إن جمع عناوين البريد الإلكتروني للمستخدمين في قاعدة بيانات مفيد للغاية في الحالات التي لا يستخدم فيها العملاء تطبيقك لفترة طويلة ومتواصلة من الوقت. لذلك فإن الوصول إلى البريد الإلكتروني للمستخدمين مهم للغاية. فهو يمكن من  الإبلاغ عن الميزات والتحسينات الجديدة.

التسويق عبر البريد الإلكتروني غير مستغل على نطاق واسع على شبكة الإنترنت. وهو أسلوب محتكر من قبل الشركات والتطبيقات العملاقة. لذلك، فهو أقل فاعلية بالنسبة للاعبين الصغار.

الرعاية الإعلانية أو Sponsorship

يمكن أن تكون الرعاية الإعلانية ضمن التطبيق نموذجًا فعالًا لتحقيق الربح من التطبيقات. يتمثل التحدي الرئيسي في العثور على ممول مع جمهور مستهدف أو مماثل ، ومن ثم تكييف تصميمه ليتناسب مع علامة الراعي التجارية.

الأنواع الرئيسية لصفقات الرعاية

  • تقسيم العائدات التي يجنيها التطبيق وفق اتفاق مسبق.
  • رسوم الرعاية الشهرية ويتم دفعها من قبل الراعي للقيام بصيانة التطبيق أو استخدامه.

كما تُعد هذه الإستراتيجية مربحة أيضًا للمطورين حيث تتيح لهم إنشاء وتوسيع جمهور المستخدمين والترويج لتطبيق ما. إذ إن معظم الرعاة لديهم مكانة مميزة على الويب ويمتلكون عملاء مخلصين.

ومن الأمثلة الرائعة على هذا النوع من الإعلانات نذكر رعاية Home Depot لتطبيق Weather Channel. إذ وضع الراعي إعلانه في خلفية التطبيق المتحركة خلف قياس درجة الحرارة، وهو متوافق تمامًا مع مستخدمي Home Depot المستهدفين وهم أصحاب المنازل المهتمين بمقاومة الطقس لمنازلهم.

دفع رسوم مقابل الإشتراك

تتيح التطبيقات المجانية، التي تتضمن محتوى أو ميزات محظورة على الإستخدام المجاني أو متاحة لفترة محدودة، للمستخدم إمكانية دفع رسوم اشتراك للوصول للخدمات والميزات الكاملة. يستخدم هذا النوع من تحصيل الربح من التطبيقات غالبا في تطبيقات الخدمات السحابية ، وتطبيقات الفيديو والصوت ، والصحف والمجلات عبر الإنترنت. إذ يزود المطور المستخدمين بفترة تجريبية مجانية وفي حال دفع رسوم  الاشتراك يتم تمكينه من الوصول إلى كامل الخدمات دون قيود.

حسب آخر تقرير قدمته  Sweet Pricing، يستخدم هذا الأسلوب من تحصيل العائدات من قبل 5% فقط من التطبيقات الناجحة. مما يجعله  أحد نماذج تحقيق الدخل الأقل استخدامًا بين المطورين.

تقدم كل من Apple و Google الأدوات والحلول البرمجية لمعالجة وإدارة معاملات الإشتراك في التطبيقات. مما يسهل على المطورين تضمين هذه الخاصية في تطبيقاتهم. تحصل Apple على 30% للسنة الأولى من أي اشتراك ، ثم 15% بعد عام واحد من الخدمة المدفوعة. تقدم Google شروطًا أفضل ، حيث تحصل على 15% من أرباح الاشتراك حتى خلال السنة الأولى.

نجح تطبيق Umano للمقالات الصوتية نجاحا كبيرا في استخدام أسلوب الإشتراك لتحقيق الربح من التطبيقات  وجني عائدات كبيرة. توفر Umano للمستخدمين عددًا محدودًا من podcasts لفترة محددة من الوقت إلى أن يقوموا بالإشتراك والحصول على خدمات غير محدودة.

اكتسبت التطبيقات الورقية الرائدة New York Times و Wall Street Journal مليون مشترك في تطبيقاتها عبر الإنترنت.

جني الأرباح من رسوم الإشتراك في التطبيقات المجانيةمن الصعوبات التي يتعرض لها المطورون عند اعتماد هذه الطريقة للتربح من التطبيقات نذكر ضرورة توفير محتوى وخدمات قيمة باستمرار لضمان الاشتراك ، صعوبة تحديد أفضل وقت وموقع لمطالبة المستخدم بالدفع، كما أن هذا النوع من الربح لا يناسب إلا التطبيقات الترفيهية وتطبيقات الأخبار والتطبيقات التي تهتم بأسلوب الحياة.

 

أكتب تعليق