أحدث اتجاهات تطوير تطبيقات الهواتف الذكية في 2018

إعداد karizma أخبار عامة لا توجد تعليقات على أحدث اتجاهات تطوير تطبيقات الهواتف الذكية في 2018

احدث اتجاهات تطوير التطبيقات سنة 2018

سوق تطبيقات الهواتف الذكية لهذا العام ضخم جدا وفي نمو متسارع.  من أراد الاستفادة من هذا السوق وتحقيق أكبر قدر ممكن من الأرباح عليه أن يواكب أحدث اتجاهات التطوير. سنقدم لكم في هذا المقال قائمة لأبرز اتجاهات تطوير التطبيقات لسنة 2018. وبذلك سنعرف المطورين في عالمنا العربي على أنواع التطبيقات التي يجب أن يهتموا بتطويرها وأبرز المواضيع الساخنة في عالم تطبيقات الهواتف الذكية.

إنترنت الأشياء Internet of Things

 

من خلال التعلم العميق ، ومعالجة اللغات الطبيعية ، والتعرف على الصور ، واتخاذ القرارات في محرك الشبكة العصبية ، ستساعد تقنيات إنترنت الأشياء على خلق تجارب أكثر تكاملاً ، وفهم الأشخاص والتفاعل معهم بشكل أفضل. ورغم هذا التقدم في المجالات المختلفة التي تخدم تقنية إنترنت الأشياء، فإن الحاجة تبقى دائمة لمراقبة بيئة إنترنت الأشياء. وهنا يأتي دور التطبيقات. فغالبا ما نستعمل هواتفنا الذكية وأجهزتنا اللوحية أو ساعاتنا الذكية لمراقبة ودمج الأدوات التي تتيحها لنا هذه التقنية. حسب هذه الدراسة فإن قيمة سوق إنترنت الأشياء سيشهد تطورا من 170.57 مليار دولار سنة 2017 إلى 561.04 مليار دولار في سنة 2020 بمعدل نمو سنوي يقدر ب26.9. مما يثبت أن هذه السوق  قد نمت وسوف تستمر في النمو. وبالتالي ستحتاج  إلى المزيد من المطورين لبرمجة تطبيقات إنترنت الأشياء.

التطبيقات المعتمدة على التخزين السحابي

الحوسبة السحابية هي من بين اتجاهات التطوير التي أثارت ضجة في السنوات القليلة الماضية. حسب فوربس Forbes سينمو سوق التطبيقات السحابية هذا العام ليصل إلى 178 مليار دولار مقارنة ب146 مليار دولار لسنة 2017. كما تتوقع شركة Forrester أن أكثر من 50% من الشركات العالمية ستعتمد على منصة سحابية واحدة على الأقل لإدارة تحويلاتها الرقمية. من المتوقع ايضا ان تستحوذ خدمات ويب امازون Amazon Web Services ، مايكروسفت ازور  Microsoft Azure وجوجل  على 76% من إجمالي أرباح المنصات السحابية في 2018.

في الحقيقة, يميل الكثير من الناس والشركات إلى استخدام التطبيقات السحابية لأنها لا تؤثر على الذاكرة الداخلية لاجهزتهم. وهذا هو السر وراء انتشار تطبيقات مثل  Dropbox, Google Drive, Box. فالناس يفضلون بذل المال والحصول على تخزين سحابي آمن على اللجوء إلى الحلول التقليدية المكلفة بالنسبة لذاكرة الأجهزة. واستنادا الى هذه المعطيات فإن تطبيقات التخزين السحابي ستمثل احد ابرز اتجاهات تطوير التطبيقات لعام 2018.

اجلب جهازك الخاص BYOD

اجلب جهازك الخاص هو تعريب ل (Bring Your Own Device (BOYD. وهي عبارة تم اعتمادها على نطاق واسع للإشارة إلى الموظفين الذين يجلبون الأجهزة الخاصة بهم -مثل الهواتف الذكية وأجهزة الكمبيوتر المحمولة والأجهزة اللوحية – إلى مكان العمل للاستخدام والاتصال على شبكة الشركة. في السابق، كان هناك قلق كبير بشأن  أمن وحماية بيانات الشركات الحساسة على أجهزة الموظفين.

لكن مع تزايد استخدام الحوسبة السحابية, فإن أمن المعلومات في مجال BYOD لم يعد يمثل تحديا كبيرا. إذ أصبحت التكنولوجيا السحابية تتكفل بأمن وحماية البيانات. لذلك فإن تطوير تطبيقات BYOD سيحقق نموا كبيرا في سنة 2018. فقد وصل معدل اعتماد سياسات BYOD بين الشركات الأمريكية إلى 50% بحلول نهاية عام 2017. لذلك على مطوري الهواتف التطبيقات اخذ هذا الاتجاه الجديد بعين الاعتبار.

الدفع عن طريق تطبيقات الأجهزة الذكية

الدفع بواسطة الأجهزة الذكية هو عبارة عن معاملات منظمة يتم إجراؤها رقميًا. وهي طريقة جذابة للدفع لأنها آمنة وسريعة ومريحة. في عام 2017 ، وصل حجم الدفع عبر الهاتف المحمول إلى 75 مليار دولار ، وسيزيد إلى 503 مليار دولار بحلول عام 2020. كما أن 90% من مستعملي الهواتف الذكية سيقومون بعملية دفع واحدة على الأقل عن طريق هواتفهم بحلول نفس السنة. لذلك من المهم للمطورين برمجة تطبيقات تمنح المستخدمين إمكانية تسديد الفواتير أو دفع المستحقات المالية من خلالها.

تطبيقات CHATBOTS

ظهرت برامج Chatbot لأول مرة في عام 2016. وهي عبارة عن برامج تجري محادثات نصية أو صوتية. وتحاكي بشكل مقنع تصرف الإنسان إن كان طرفا في تلك المحادثات. خلال الفترة الممتدة بين أبريل وأكتوبر من نفس السنة, قامت عدة شركات مثل فيسبوك, أمازون, آبل وسامسونج بإنشاء برامج Chatbot الخاصة بها أو بعث منصات محادثات تعتمد على هذه البرامج.  في عام 2017, انتشرت هذه البرامج بشكل واسع وأصبحت تظهر في كل المواقع الإلكترونية تقريبا. وبالتأكيد لن تقتصر هذه التكنولوجيا على المواقع الإلكترونية. بل بدأت في غزو سوق تطبيقات الهواتف الذكية. ومن المتوقع أن يتوجه المطورون في هذه السنة إلى تطوير تطبيقات Chatbot وذلك لسهولة برمجتها واعتمادها على واجهات مستخدم بسيطة.

التطبيقات التي يمكن ارتداؤها(الساعات الذكية , النظارات, التطبيقات الصحية)

 

من المتوقع أن ينمو سوق “التطبيقات التي يمكن ارتداؤها” بشكل كبير وملحوظ. علاوة على هذا النمو الملحوظ, يتميز هذا السوق بالتنوع والتجدد حيث تتعدد التطبيقات والأجهزة من ساعات ذكية إلى احزمة اللياقة البدنية fitness bands والنظارات الذكية وغيرها. لذلك يتوقع أن يزداد الطلب على هذا النوع من المنتجات والتطبيقات خلال هذه السنة. هذا بالتأكيد أحد الأسباب المهمة التي تجعل الشركات وصانعي التطبيقات يفكرون في التكنولوجيا القابلة للارتداء كتوجه مقبل للتجديد والابتكار.

تطبيقات أندرويد الفورية Android Instant Apps

تسمح تطبيقات أندرويد الفورية لمستخدمي أجهزة أندرويد بتشغيلها بصفة آنية دون الحاجة إلى تحميلها وتثبيتها على الجهاز.  سمعنا عن التطبيقات الفورية لأول مرة في ربيع عام 2016. هذا النوع من التطبيقات لا يتطلب منك سوى البحث عنه في متجر جوجل ومن ثم النقر على “فتح التطبيق” لتبدأ باستخدامه. بل يمكنك أيضًا الانتقال إلى نشاط معين داخل أي تطبيق فوري من دون الحاجة إلى تثبيته على جهازك.

نظرًا للنقص في مساحة التخزين على الهواتف الذكية، فقد تصبح التطبيقات الفورية أحد أبرز اتجاهات تطوير التطبيقات لهذا العام.

التطبيقات اللايت Lite Apps

بدءًا من أندرويد 6، وخصوصًا أندرويد 8.1 ، أصبح الوقت المخصص للتطبيقات لتقوم بمهام في الخلفية قليلا جدا. فبعد أن يقوم المستخدم بإغلاق الشاشة, يعمل وضع DOZE على الاقتصاد في استهلاك بطارية الجهاز وذلك عن طريق اعاقة وحدة المعالجة المركزية عن القيام بمهام في الخلفية. ومن جهة أخرى يقوم وضع App Standby بعرقلة نشاط الخلفية للتطبيقات التي لم يتفاعل معها المستخدم مؤخرًا. تشير جوجل إلى أن الأسواق الناشئة لديها خصائص صعبة يتعين على مطوري البرامج أخذها بعين الاعتبار:

  • اتصال بطيء أو متقطع أو مكلف.
  • أجهزة ذات شاشة وذاكرة ومعالج بقدرات أقل من الأجهزة في الأسواق الأخرى.
  • فرص محدودة لإعادة شحن البطاريات خلال النهار.

ومن هنا أتت فكرة إصدار نسخ خفيفة من التطبيقات الشائعة مثال Facebook Lite.  في الحقيقة النسخة الاصلية من تطبيق فيسبوك تستهلك مساحة تخزين تقدر ب200MB حين تثبيتها على الجهاز وتزداد هذه المساحة بشكل ملحوظ مع تواصل الاستخدام والتحديث. بينما النسخة الخفيفة من تطبيق فيسبوك Facebook Lite لا تتجاوز مساحة التخزين اللازمة لتثبيتها 3MB. كما يمكن استخدامها بأريحية حتى على شبكة 2G.  فهي لا تتطلب قدرات معالج كبيرة وتستهلك قدرا أقل من البطارية. لذلك يسعى المطورون في هذه السنة إلى إصدار نسخ خفيفة من تطبيقاتهم.

تطبيقات البلوكشين

بفضل الضجة الأخيرة التي أثارتها عملة البيتكوين , أصبح الجميع مهتمين بتكنولوجيا البلوكشين. هذه التكنولوجيا هي التي تقف وراء نجاح البيتكوين والكثير من العملات الافتراضية الأخرى.  كما يمكن الاستفادة من هذه التكنولوجيا في عديد المجالات(الخدمات المصرفیة والتمویل ، والتأمین ، والرعایة الصحیة ، والخدمات الطبیة ، والتعلیم الإلكتروني ، وصناعة السفر ، والأصول الذكیة ، والتصویت الرقمي، وإدارة الهویة الرقمیة ، وتخزین السحابة الموزعة ، والنقل والخدمات اللوجستیة).

لذلك تزايد الطلب على التطبيقات المعتمدة على البلوكشين. فهي تسهل المعاملات المالية بشكل كبير وتلغي مركزيتها بشكل نهائي. كما ظهرت عديد منصات التطوير الخاصة بتطوير تطبيقات الهواتف الذكية المعتمدة على هذه التقنية مثل منصة Eris ومنصة OpenChain وغيرها. ليعلم من أراد أن يدخل الى عالم تطوير تطبيقات البلوكشين أن هذا المجال هو من احدث اتجاهات تطوير التطبيقات لهذه السنة والسنوات المقبلة.

تطبيقات الواقع المعزز

عرفت تطبيقات الواقع المعزز نجاحا ورواجا كبيرا في الآونة الأخيرة. و للوقوف على هذا النجاح يكفي فقط أن نضرب مثلا بتطبيق “بوكيمون جو” Pokemon Go. إذ حمل هذا التطبيق الملايين من المستخدمين حول العالم وقدم تجربة ممتعة للناس من جميع الأعمار. لكن تطبيقات الواقع المعزز ليست للتسلية وحسب. بل يمكن استخدامها أيضا في الكثير من المهام العملية. مثال تطبيق جوجل الخاص بالترجمة. بفضل خاصية الواقع المعزز المدمجة في هذا التطبيق, يمكن للمستخدم أن يشغل الكاميرا ويلتقط صورة لنص لا يفهمه. فيقوم التطبيق بمحاولة ترجمة الأسطر المصورة.  من الأمثلة الأخرى لتطبيقات الواقع المعزز نذكر تطبيق Amikasa الذي يتيح لك القيام بتأثيث منزلك باستخدام تقنية الواقع المعزز. بفضل هذا التطبيق، يمكنك – بطريقة أكثر أو أقل دقة – معرفة كيف ستبدو الكراسي والخزائن التي اخترتها بعد شرائها بالفعل.

في الحقيقة قد تصبح تطبيقات الواقع المعزز أكثر التطبيقات شيوعا ونجاحا في العام 2018. وسوف تغزو هذه التقنية العديد من المجالات بدءا من أعمال البناء إلى إنترنت الأشياء.

تطبيقات الواقع الافتراضي

حسب تقرير نشره  Zion Market Research, فإن السوق الإجمالي للواقع الافتراضي ستصل قيمته إلى 26 مليار دولار بحلول 2022. وقد أثار دمج تقنية الواقع الافتراضي في تطبيقات التجارة الإلكترونية ضجة كبيرة في الآونة الأخيرة. وقد يغير ملامح التجارة الإلكترونية نهائيا ويفتح المجال لتجارة معتمدة على الواقع الافتراضي.  مما يتيح للمستخدمين اختبار الملابس أو الأدوات وغيرها من المنتجات قبل شرائها. نضرا لهذه المعطيات، فإن تطوير تطبيقات الواقع الافتراضي يعد من أحدث اتجاهات تطوير التطبيقات في هذه السنة والسنوات المقبلة.

  • شارك

اترك التعليق